الزراعة تتابع سير العمل بمحطتي بالوظة والقنطرة شرق

في إطار خطه التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 وتوجيهات معالي السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي بضرورة إجراء بحوث تطبيقية علي أرض الواقع قام السيد الأستاذ الدكتور عبد الله زغلول – رئيس مركز بحوث الصحراء ،الأستاذ الدكتور صفي الدين متولي- نائب رئيس المركز للبحوث والدراسات، والسيد الأستاذ الدكتور حسام شوقي – نائب رئيس المركز للمحطات البحثية ، ومجموعة من القادة والإداريين بالمركز بعمل زيارة لمحطتي القنطرة شرق وبالوظة وذلك لمتابعة سير العمل والتأكد من توفير المناخ المناسب للعمل في تلك الظروف للسادة الباحثين والعاملين . وقام رئيس المركز والوفد الموافق له بتفقد محطة بالوظة وكان في استقباله أ.د.أشرف عبد الباسط – رئيس المحطة وقام سيادته خلال الزيارة بتفقد صوب إكثار شتلات الزيتون ، وزراعة المانجو والموالح بالمحطة، ووحدة تصنيع الأعلاف والمبني الإداراي بالكامل وأوصي سيادته بسرعة الإنتهاء من تجهيزه لتوفير المكان المناسب للباحثين ، وكذلك استغلال كافة الصوب الزراعية للزراعات التي تعطي ميزة نسبية للمحطة ، وتجهيز فسائل نخيل (50ألف فسيلة ) للتوزيع علي باقي المحطات ، ومتابعة تجهيز وتطوير مصنع الأعلاف ، وتطوير قاعة التدريب واختيار المكان الأنسب لها ،والعمل علي تسهيل كل ما يحتاجه الباحثين لتنفيذ الأبحاث علي أرض الواقع . كما قام سيادته بتفقد محطة القنطرة حيث استقبل سيادته أ.د.ماهر عبد المقصود – رئيس محطة القنطرة وقاموا بتفقد المبنى الادارى الجديد وتفقد جميع أركان المبنى وشكر السادة القائمين على العمل لما بذلوة من جهود ادت نتيجة مثمرة على ارض الواقع واكد سيادتة على ضرورة المتابعة المستمرة للمبنى الإداري والانتهاء من تجهيزه لتوفير بيئة مناسبة للباحثين وكذلك اكد سيادته على جميع رؤساء المحطات على اهمية هذا الموضوع للمحافظة على البنية التحتية والمال العام ، كما تفقد سيادته قطاعات المحطة الزراعية قطاع الزيتون وقطاع الرومان وقطاع الجوافة وقطاع الموالح وقطاع النخيل وقطاع البيوت المحمية وقطاعات الزراعات التعاقدية الفول السوداني والجزر والتجهيز لزراعة بطيخ اللب والبنجر تحت الري المحوري المتحرك البيفوت ، كما قام سيادته بمناقشة مشاكل المزارعين المتعاقدين على نظام الزراعة التعاقدية من مشاكل مياه ومشاكل انقطاع التيار الكهربائى مؤكداً على ضرورة تواصل رئيس المحطة مع رئيس قطاع الرى بالمنطقة لحل هذه المشاكل . كماوصي سيادته بضرورة التعاون بين رئيس المحطة ونوابها في تذليل كافة العقبات التي تواجه سير العمل بالمحطة والعمل بروح الفريق ونظام الثواب والعقاب ، وتكملة سور المحطة بالأشجار، وعمل نظام صوتيات لقاعة التدريب وذلك في إطار الدور التنموي لمركز بحوث الصحراء في توفير المناخ المناسب للعمل للسادة الباحثين والعاملين في تلك الظروف ،وضرورة أن تكون احتياجات المحطات من مستلزمات انتاج بذور شبكات ري إسمدة مبيدات الخ يكون واقعيا من خلال المساحات المنزرعة وعمر الشجر وعدد الأشجار اي يكون علي اساس علمي ويكون ذلك للموسمين الصيفي والشتوي ،والتكليف بضرورة عمل مكموره كمبوست لكل محطة وذلك لتوفير الكومبوست للمحطة ثم للمجتمع المحيط خدمة له ، كما اعطي سيادته تكليفات بأن تكون البحوث بالشعب بحوث تطبيقية نابعة من المشكلات الخاصة بالمجتمع المحيط عن طريق المحطات وتحويل هذه المشكلات الي مجالات بحثية تقوم الشعب بصياغتها في صورة بحوث تنفذ لكي نصل لحلول عمليه لهذه المشكلات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *