الزراعة تشارك في احتفالية اليوم العالمي للكينوا بمشاركة 24 دولة عربية وأجنبية

قام الأستاذ الدكتور عبد الله زغلول – رئيس مركز بحوث الصحراء بالمشاركة عبر الفيديوكونفرانس في الإحتفالية السنوية باليوم العالمي للكينوا اليوم الأربعاء الموافق 7يوليو2021 بمشاركة 24 دولة اجنبية وعربية مختلفة، ورحب سيادته بهذا اللقاء الذي يضم نخبة من المهتمين بالكينوا وأصحاب الشركات والمستثمرين وفريق العمل بالمشروع . وقال رئيس المركز خلال كلمته في هذه الإحتفالية إن التغيرات المناخية لها تأثير كبير علي القيمة المضافة للأمن الغذائي، وتعتبر مصر من إحدي الدول المتأثرة بالتصحر والتغيرات المناخية نظراً لانخفاض الموارد الطبيعية حيث تقع مصر في المناطق الجافة وشديدة الجفاف نظراً لقلة الأمطار ومحدودية الموارد المائية مما جعل الدولة المصرية تضع في اهتمامها من خلال رؤية استراتيجية 2030 كيفية تعظيم القيمة المضافة لمواجهة التصحر في مجالات مختلفة لتحقيق الأمن الغذائي نظراً لزيادة عدد السكان وبالتالي الطلب الكبير علي الغذاء في ظل محدودية المياه وهذا هو التحدي الأكبر الذي يواجه الدولة المصرية . وأشار سيادته إلي أن مصر من الدول الرائدة في مشاركة العالم في الاتفاقية الدولية لمكافحة التصحر والتي تهدف إلي كيفية تحديد الأماكن المتدهورة وكيفية مقاومة الجفاف والملوحة لإنتاج غذاء آمن وكافي وكيفية تعظيم الاستفادة من الموارد الطبيعية حيث تعتبر مصر من الدول الرائدة في تنفيذ المشروعات القومية والتي تهدف إلي كيفية إنتاج أصناف مقاومة للجفاف والملوحة وكيفية استغلال كل نقطة مياه . وذكر زغلول أن في اليوم العالمي للكينوا نحتفل بكيفية تعظيم إدخال نباتات جديدة تتحمل الظروف البيئية الهامشية وخصوصاً الدول المتأثرة بالتصحر وعلي رأسها مصر وتعتبر الكينوا أحد أهم هذه المحاصيل . وأضاف زغلول أنه بناءاً علي توجيهات من معالي السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي بضرورة إجراء مزيد من البحوث والدراسات التي تعظم من سلسلة القيمة المضافة وتقديم كل الدعم في هذا الإطار لإضافته في التراكيب المحصولية الملائمة للبيئات الهامشية الموجودة في المناطق الصحراوية مما يساهم في سد الفجوة الغذائية ، قام مركز بحوث الصحراء ممثلاً لوزراة الزراعة بعمل تجربة رائدة مع المركز الدولي للزراعات الملحية بدبي في تقديم سلسلة من تعظيم القيمة المضافة لنبات الكينوا في محافظة الوادي الجديد ساهمت في تشجيع المزارعين للتوسع في زراعة نبات الكينوا وبالتالي المساهمة في سد الفجوة الغذائية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *