محافظ مطروح يشهد احتفالية مركز بحوث الصحراء لتوزيع بطاريات دواجن على المرأة المعيلة بواحة سيوة

في إطار اهتمامات الدولة بالمشروعات الصغيرة المدرة للدخل خاصة المرأة في المناطق الحدودية ومن خلال توجيهات المستمرة لسيد الدكتور السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي بضرورة فتح مجالات تنموية تخدم السيدات المعيلات في المناطق الصحراوية

شهد اللواء خالد شعيب محافظ مطروح والدكتور عبد الله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء نائباً عن معالى وزير الزراعة واستصلاح الأراضي

احتفالية توزيع الدجاج و الكتاكيت المحلىة على الاسر المعيلة بواحة سيوة من خلال مركز بحوث الصحراء والمنفذ من خلال مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح والممول من مشروع تعزيز القدرة على المؤايمة في البيئات الصحراوية برايد من المكون المحلي مساهمة الحكومة المصرية والتي يتم توزيعها بمقر محطة بحوث سيوة بمنطقة تجزرتي بحضور مشايخ وعواقل وشباب القبائل بواحة سيوة

قال الدكتور عبدالله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء ان الاهتمام بالمرأة المعيلة في مقدمة أولويات اهتمام القيادة السياسية خاصة في مجال المشروعات الصغيرة التي تدر الدخل وتحسين الحياه المعيشية لهن من خلال الدعم المقدم من وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ممثلة في مركز بحوث الصحراء.

وأضاف رئيس مركز بحوث الصحراء ان أحد أولويات تحسين أوضاع المرأة المعيلة في المناطق المستهدفة من مركز بحوث الصحراء هي قري واحة سيوة »، بمحافظة مطروح، والتي أدرجتها المحافظة ضمن خطة النهوض بالمجتمعات المحلية بالأراضي الصحراوية، كأحد أهداف الدولة المصرية وتكليفات القيادة السياسية، وذلك من خلال تشجيع المرأة في هذه القرية علي تنفيذ مشروعات صغيرة للإنتاج الداجني علي المستوي المنزلي.

أعلن المهندس محمود عيد الأمير، مدير مركز التنمية المستدامة لموارد مطروح، عن دعم المرأة المعيلة بالقرى والنجوع داخل المجتمعات المحلية الأكثر إحتياجا ً، لتوفير حياة كريمة لهن، من خلال المشروعات الصغيرة المدرة للدخل والتي تساعد على تحسين الحياه المعيشية من خلال مساهمه الحكومة المصرية بمشروع تعزيز القدرة على المؤايمة في البيئات الصحراوية برايد

وأشار المدير التنفيذي لمشروع برايد إلى أن الواحة تشهد اليوم توزيع الدجاج و الكتاكيت المحلى على الاسر المعيلة بواحة سيوة من مركز بحوث الصحراء لعدد ٢٥ بطارية دجاج بياض نحلي بكل بطارية ٥٠ دجاجة، + ٥ شكارة علف بياض ( إجمالي ١٢٥٠ دجاجة +ستة ونصف طن علف)

بالإضافة إلى عدد ١٥ أسرة × ١٠٠ كتكوت محلي عمر شهر + ٤ شكارة علف ( إجمالي ١٥٠٠ كتكوت + ٣طن علف تسنيت)

تكفي لدورة تربية كاملة تحقق عائد للسيدات المستفيدات بالواحة

من ناحية أخرى، أكدت السيدات داخل المجتمعات المحلية بعد إستلامهن الدواجن والأعلاف، سعادتهن بهذه المشروعات الصغيرة التى تساعدهن على تحسين الحياة المعيشية لأسرهن خاصة وأنهن يعولن أطفالا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *