مركز بحوث الصحراء ينجح في زراعة نبات الكاسافا بالوادى الجديد لخفض الفجوة من دقيق القمح

فى إطار تعليمات السيد القصير وزير الزراعة وإستصلاح الأراضي لزراعة محاصيل غير تقليدية تساهم فى سد الفجوة من احتياجات الدقيق، وتحت توجيهات الدكتور/حسام شوقى- رئيس مركز بحوث الصحراء تم تنفيذ برنامج بحثى متخصص للوقوف على مدى نجاح زراعة الكسافا بمصرتحت عنوان: “التنمية المستدامة لمحصول الكسافا الغير تقليدي كبديل للمحاصيل الاستراتيجيه (القمح) بإستخدام التكنولوجية الحديثة تحت ظروف الوادي الجديد ” حيث أشارت النتائج التطبيقية بعد عامين من العمل نجاج زراعة الكسافا والذي أطلق عليه محصول القرن الواحد والعشرين بسبب القدرة العالية علي تحمل الحرارة العالية فضلا عن كونه ذو إحتياجات سمادية منخفضة مما يجعله جذاباً لدى المزارعين والمستثمرين .
وفي هذا السياق أفاد الدكتور/ محمد عزت – نائب رئيس مركز بحوث الصحراء للمشروعات والمحطات البحثية بأن الكاسافا يعتبر محصول غير تقليدى من الممكن أن يلعب دورا هاما في توفير الأمن الغذائي فى مصر فى ظل التغيرات المناخية الحالية، وبالتالي يمكن زراعته بالأراضي المستصلحة والهامشية بحيث لا ينافس القمح كمحصول غذائي إستراتيجى.
وقال الدكتور/ أحمد جمال – رئيس البرنامج البحثي إن البرنامج تناول الإهتمام بهذا المحصول من عدة إتجاهات وهي: توفير الشتلات وزراعتها، وعقد ندوات إرشادية للتعريف بالمحصول واحتياجاته البيئية والسمادية المختلفة، كما تناول عملية الإكثار سواء الخضرى بالعقلة أو من خلال زراعة الأنسجة للوصول إلي أفضل الطرق التي تضمن الحصول علي أعلي إنتاجية ممكنة وأعلي صفات جودة للدقيق المستخرج والمنتجات الثانوية الآخري والتي من أهمها النشا ومن جانبه أوضح د/ هشام الشرقاوي نائب رئيس البرنامج وخبير اقلمة الشتلات بمتابعة العمل على انتاج العقل للموسم الجديد وتعريف المزارعين بالبرنامج التسميدي لها..
وقد اشار الأستاذ الدكتور محمد حمدي عمار المشرف الفني على المحطات البحثية واستشاري البرنامج البحثى إلى أنه تم اختيار موقع ارشادى العام الماضى لدى احد شباب المستثمرين المهندس محمد جاد المدير التنفيذي لشركة سندس لاستصلاح الأراضي الصحراوية والذى ابدى استعداده للتوسع في زراعة الكسافا كاحد المحاصيل الواعدة والتى تلائم طبيعة ومناخ محافظة الوادى الجديد حيث ابدى سعادتة بعد نجاح النتائج المبشرة للزراعة خلال الموسم الحالى حيث يؤكد على ضرورة التوسع في زراعته ونقل خبرتة التى اكتسبها ميدانيا لباقي المزارعين بالمحافظة للتوسع فى زراعة الكاسافا مما يساهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة بمحافظة الوادى الجديد لزراعة محاصيل غير تقليدية تساهم فى سد الفجوة العذئية.
وفي ظل هذه التوجيهات اكد الاستاذ الدكتور/ حسام شومان مدير مركز التنمية المستدامة لموارد الوادي الجديد بأن المركز يحرص دوما على تقديم نماذج بحثية تطبيقية لزراعة محاصيل غير تقليدية كالكاسافا علاوة على الوقوف على اهم التوصيات العلمية السليمة من ري وتسميد وعمليات خدمة لتشجيعهم في الإقبال على زراعة هذا المحصول الواعد وتحقيق أعلى إستفادة ممكنة
كما تناول البرنامج البحثي الاهتمام بدور المرأة الريفية ودمجها في محاور التنمية الزراعية من خلال التدريب العملى لعدد من السيدات حيث قامت به د/ اميرة شكرى مسئول التصنيع الغذائي بالبرنامج البحثي والذي تضمن الطريقة المثلى والمراحل المختلفة للحصول علي الدقيق والنشا الناتجين من نبات الكاسافا حتي يتثنى الوصول إلي أفضل نسبة للخلط وأعلي جودة ممكنة أملا في تحقيق الأمن الغذائي.
وعلى هامش فعاليات البرنامج رحب رئيس مجلس إداره شركه طيبه للمنتجات الغذائيه الخاليه من الجلوتين بالتعاون في تسويق منتجات الكاسافا على المستوى المحلي والتصديري إيمانا بدور جميع الأطراف في المساهمة في تحقيق الأمن الغذائي لخدمة بلدنا الحبيب مصر.

اترك تعليقاً