وزير الزراعة يفتتح معمل تطبيقات النانوتكنولوجي بمركز بحوث الصحراء

افتتح السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي اليوم السبت، بمركز بحوث الصحراء معمل تطبيقات النانوتكنولوجي فى أمراض النبات بحضور الدكتور عبد الله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء وقيادات وأعضاء مجلس إدارة المركز والفريق البحثي للمعمل. وأشاد وزير الزراعة، بالمعمل والجهود البحثية والتطبيقية الملموسة، مؤكداً توفير كل الدعم والاهتمام بمواصلة تقييم المنتجات الحيوية التى توصل إليها الفريق البحثي واستكمال إجراءات تسجيل الملكية الفكرية ثم اتباع إجراءات الاعتماد والتوسع فى مثل هذه الجهود البحثية الهادفة إلى إيجاد حلول فعلية للمشكلات التى تواجه المزارعين وتعتبر محددات للتنمية الزراعية خاصة فى المناطق الصحراوية. ومن ناحيته قال الدكتور عبدالله زغلول رئيس مركز بحوث الصحراء، إن إنشاء المعمل يأتي استمرارا لجهود التطوير المستمر لمنظومة البحث العلمي وتشجيع شباب الباحثين وتوفير المناخ المناسب لهم وتوجيه الجهود البحثية للمجالات الحديثة والمتقدمة والتطبيقية، في أمراض النبات وخاصة تقنيات النانوتكنولوجي، ولتمكين شباب الباحثين والعمل فى اطار خطة بحثية طويلة الأجل لتحقيق أهداف المعمل. وأضاف زغلول، أن المعمل تم تأسيسه بناء على مقترح لبرنامج بحثي تقدم به د. أحمد إسماعيل أستاذ أمراض النبات المساعد بالمركز ليكون معملا متخصصا في البحوث الاساسية فى تطبيقات النانوتكنولوجي فى امراض النبات، مع الاهتمام بالجوانب التطبيقية من خلال كون المعمل مقراً لتنفيذ برنامج بحثي لإنتاج مبيدات حيوية امنة ومناسبة للبيئات الصحراوي. وأشار إلى أن المعمل الجديد يساهم فى تعزيز الجهود البحثية في تطبيقات النانوتكنولوجي لتقييم المواد النانوية خاصة المنتجة بطرق بيولوجية بما يساعد فى انتاج مركبات ذات أهمية كبيرة فى مكافحة الامراض النباتية، وهذه المواد يمكن أن تسهم في منظومة المكافحة المتكاملة بعد تقييمها لضمان أمانها الحيوي. وأوضح رئيس مركز بحوث الصحراء، أنه تم دعم البرنامج البحثي وتوفير الامكانات المعملية التي تكفل لفريق العمل قيامه بمهامه، وأيضا الاهتمام بتوفير أحدث الأجهزة ومتابعة مراحل إنشاء المعمل التي استغرقت أكثر من ثلاث سنوات. واستمع ‏وزير الزراعة إلى شرح من د احمد اسماعيل رئيس الفريق البحثي تناول فيه الفكرة من تأسيس المعمل ومجالات اهتمامه وفريق العمل وأهم المخرجات التى توصل اليها سواء على مستوى الأساسية أو التطبيقية وأهم الميزات النسبية التى يحرص العمل للحفاظ عليها، كما اطلع الوزير على اهم المنتجات الحيوية الناتجة من الجهود البحثية لفريق العمل خلال العام الماضى منذ افتتاح المعمل تجريبيا وصولا إلى الافتتاح الرسمي اليوم. وأشار إسماعيل إلى أن المعمل يهدف الى تقديم العديد من الخدمات لمجتمع البحث العلمي من حيث تقييم حساسية المسببات المرضية للمواد النانوية وأيضا عوامل المكافحة الحيوية وتقييم فاعلية هذه المواد أو العوامل الحيوية سواء لأغراض وقائية أو علاجية، ويقدم المعمل خدمة استضافة طلاب دراسات عليا لتنفيذ تجاربهم العلمية بالمعمل ومشاركة الجامعات فى التدريب الصيفي لطلاب كليات الزراعة والعلوم ومشاركة الكليات فى تنفيذ مشروعات التخرج المتميزة، وأيضا عقد البرامج والدورات التدريبية فى مجالات أمراض النبات والمشاركة فى المؤتمرات العلمية المحلية والدولية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *